تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

عن الهيئة

 "الصادرات السعودية" تنهي مشاركاتها في معرضي جايتكس وأنوغا

calendar 12/10/2017

 

(الرياض أكتوبر 2017) أنهت هيئة تنمية الصادرات السعودية "الصادرات السعودية" الأسبوع الماضي، مشاركتها في معرض جايتكس للتقنية 2017 في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومعرض أنوغا للأغذية في ألمانيا، بمشاركة 65 شركة وطنية، في الفترة بين 7- 12 اكتوبر الجاري.

 

وبلغ عدد الشركات المشاركة في الجناح السعودي الذي نظّمته "الصادرات السعودية" في معرض جايتكس في دبي 31 شركة وطنية متخصّصة في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات، وقد افتتح الجناح السعودي سعادة الدكتور نايف الرشيد نائب القنصل العام بإمارة دبي، كما شرّف الجناح بزيارته معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور محمد البشر. وتأتي مشاركة "الصادرات السعودية" في معرض جايتكس للمرة الرابعة على التوالي انعكاسًا لما حققته صادرات المملكة من القطاع التقني من ارتفاع في عام 2016م، حيث سجّلت أعلى ارتفاعًا لها بالمقارنة مع ما حققّته في السنوات الماضية، وقد زار الجناح عدد كبير من زوار المعرض التقني الدولي، الذي استمر في الفترة بين 8 إلى 12 أكتوبر، والذين أبدوا إعجابهم بالجناح السعودي لهذا العام، مؤكدين بأن هذه المشاركة تضع المملكة على خارطة تقنية المعلومات العالمية.

 

من جهة أخرى، أُقيم معرض أنوغا الدولي في مدينة كولن الألمانية، في الفترة بين 7- 11 أكتوبر، بمشاركة 34 شركة سعودية تحت مظلة الجناح السعودي، والذي افتتحه كلًا من سعادة نائب السفير الأستاذ عدنان بوسطجي وسعادة نائب القنصل العام الأستاذ ابراهيم الصبحي، بحضور سعادة الأمين العام المهندس صالح السلمي، واللذان أشادا بما رأوه من منتجات سعودية ذات جودة عالية، تتوافق مع حاجة الأسواق العالمية.  وقد شهد المعرض حضور عدد كبير من الزوار المهتمين بالمنتجات السعودية والمشترين المحتملين، حيث عُقدت خلاله عدة اجتماعات لمطابقة الأعمال بين الجانبين السعودي والألماني، كخطوة إضافية متقدّمة تسهم في تعزيز قيمة صادرات المملكة بشكل عام وصادرات قطاع المنتجات الغذائية بشكل خاص.

 

هذا وتوظف "الصادرات السعودية" كافة إمكاناتها نحو ترويج المصدرين ومنتجاتهم وإيجاد الفرص التصديرية لهم، ووضع البرامج للمصدرين وتحفيزهم للتصدير، وتشجيع المنتجات السعودية والرفع من جودتها التنافسية لتحقيق وصولها إلى الأسواق الدولية بما يعكس مكانة وجودة المنتج السعودي، ولتكون رافدًا للاقتصاد الوطني، إذ يأتي عمل "الصادرات السعودية" ترجمة لرؤية المملكة 2030م، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الوطني.

أخبار ذات صلة
لا يوجد أخبار ذات صلة